قصص حب

قصة لو اننا لم نلتقى قصة حب حزينة ومؤثرة جداً

قصة حب حزينة

لو إننا لم نلتقى لما عرفت كيف هي الكراهية، وكيف أن حب دام لسنين أن ينتهي بسهولة، لو إننا لم نلتقى، ما كنت عرفت أنني هشة وضعيفة وللأسف فقد أضعفني حبك وأنهك قوتي، لو إننا لم نلتقى لكنت قد عشت في راح بال وهناء وسرور وضحك ولعب وكنت لن أعرف معنى الحزن والقسوة، الكره والبغض، الحب والضعف، لو إننا لم نلتقى لما شعرت بالعجز وقلة الحيلة سأخبرك بشىء انا حقاً اتمنى لو اننا لم نلتقى ورغم ذلك لقد اتلقينا ولكن أعدك سأكمل حياتي وكأننا لم نلتقي قصة حب حزينة لو اننا لم نلتقي.

قصة لو إننا لم نلتقى قصة حب حزينة ومؤثرة جداً

عاشت أحلام تعيسة مع زوجة أبيها التي تبغضها، وكان والدها لا يبالي باحتياجات أحلام لم يكن يهتم بمشاعرها واحتياجها للحب والحنان، لم تجد أحلام في حياتها إلا القسوة والعنف والكراهية في عيون زوجة أبيها، وكانت لا تستطيع أن تفعل أي شيء فهي تعتبر يتيمة توفت أمها عندما كانت بعمر 6 سنوات، كانت أحلام لا تعرف شيء عن الحياة كانت مجرد طفلة بريئة تريد اللعب والضحك والحياة، ولكنهم حرموها من أبسط أحلامها.

قصص حب مؤثرة قصيرة مجموعة قصص حقيقية مؤثرة جداً

فلقد تزوج والدها بحبيبته التي كان بينهما قصة حب طويلة ولكن أهله قد أرغموا على الزواج من والدة أحلام لأنها كانت ابنة خالة، وقد كانت مريضة قلب، فأجبروا على الزواج منها تزوجها رغماً عنه لأنه لم يكن يريدها ولكن والديه قد أرغموه لأنها كانت ابنة عمه وابنة خالته في نفس الوقت وبالفعل قد تزوجها بالرغم من أنه يكرهها ولكنه لم يستطع أن يطلقها فأنجب منها أحلام، وبعد أن تزوجها قد عاش معها سبع سنوات وماتت عندما كانت أحلام بعمر ست سنوات.

قصة لو إننا لم نلتقى قصة حب حزينة 

فحبيبته ايضاً لم تستطع أن تكمل زواجها مع أحد غيره، فقد طلقت بعد سنتين من زواجها وكان لديها طفل يبلغ من العمر خمس سنوات، تزوجها والد أحلام وهو سعيد جداً فلقد تزوج بحبيبته ولم يكن يمانع نهائياً بتربية ابنها الصغير، كأبن له ولم يكن يهينه ولا يعذبه بل كان يعامله بمعاملة أفضل من معاملة أحلام بل وكان يهتم به ويرعاه عكس زوجته كانت تهين وتعذب في الطفلة المسكينة أحلام، دائما ما كانت تذكرها بوالدتها المتوفية فلقد كانت تغير منها بشدة فبسببها تركها حبيبها وتزوج من أم أحلام وتركها هي مكسورة الخاطر ولكنها لم تنسى يوماً كسرة قلبها، كانت أحلام تشبه أمها في كل شيء شكلها وشخصيتها حتى صوتها، ولهذا زوجة أبيها كانت تعاملها بأسوأ طريقة ممكنة، ولم يكن الأب يبالي فقد كان كل ما يهتم به هو أن ترضى به زوجته.

قصص حب مثيرة قصة العودة إلى الحبيب من افضل قصص الحب

بهذه الطريقة عاشت أحلام حياتها البائسة في تلك الدنيا، وعندما كبرت ودخلت كلية التربية كانت فتاة جميلة وحزينة، ذلك الجمال الذي يأخذك عندما تقع عينيك عليه ويخطف قلبك، هكذا خطفت قلبه رأها جالسة على أحد المقاعد في الكافتيريا الخاصة بالجامعة، فقام بالأقتراب منها وتحدث معها ثم عرفها بنفسه بأنه شخص مسؤول في الجامعة عن أحد اللجان الثقافية ويرغب بأن تشترك فيها، لقد كان يحاول أن يفتح معها حوار للحديث وبالفعل قد وجده، فهي التي تكلمت معه ولم تنكر بأنها معجبة به، كان سمير شاب وسيم جداً ولبق فى الكلام، كانت أحلام معجبة بسمير بشدة.

قصة حب حزينة ومؤثرة جداً

كان سمير بالفرقة الرابعة وكانت هي لاتزال بالفرقة الأولى، ومع مرور الوقت بدأ يولد الحب بينهما، وكانت هي تعتمد على سمير بأن يخلصها من عذاب زوجة أبيها وابنها الذي بدأ يضايقها كثيراً كان ذلك الشاب منحرف إلى حد ما وعديم التربية، وكان يضايقها بشدة وكانت هي لا تعرف لمن تشتكي غير الله فوالدها لن يصدقها أبداً وزوجة أبيها سوف تدافع عنه، كانت تحبس نفسها كل يوم في الغرفة، فكثيراً ما كان يحاول التحرش بها.

قصص حب مؤثرة جدا قصة الحب الصامت والحب الداخلي

لمن كانت ستشتكي ولمن ستبكي، لم يكن لها إلا الله فكانت دائما ما تدعى من الله بأن يخلصها، وعندما قابلت سمير أعتقدت بأن الحياة قد ابتسمت لها واستجاب الله لدعائها، فلقد كانت تحب سمير بشدة وكانت تعشقه، وكانت كل يوم تزداد تعلقا وهياماً به، فلقد غير سمير حياتها فلقد جعل لحياتها طعماً ولون وردي جميل، ومرت الشهور واعترف لها سمر بحبه وبأنه يريد أن يتزوج منها.

كانت سعيدة جداً وكانت تطير حباً وفرحاً، فلقد طلب منها ان تنتظره حتى يبنى مستقبله وتعده بأن تكون له، ووعدته بأنها لن تكون لأحد غيره، وبعد أن تخرج سمير من الكلية دخل الجيش وبعد أن انتهى من الجيش التحق بالعمل في أحد المدارس الخاصة، وقد كانا يتقابلوا كل اسبوع.

قصة لو إننا لم نلتقى قصة حب حزينة مؤثرة

دخل ابن زوجة أبيها معها نفس الكلية وكان يراقبها دوماً وعرف بشأن علاقتها مع سمير فأخبر والدته، فقامت بأخبار والدها على الفور فقام والدها بضربها وأخبرته بأن يحبها وسوف يتقدم لطلب يدها للزواج، فقامت بالاتصال به واخبرته بأن ياتي لخطبتها سريعاً لأن والدها قد عرف بشأن علاقتهما، ولكنها صدمت من رد فعله فلقد اعتذر بأنه لن يستطيع أن ياتي لأن الوقت غير مناسب، وكانت أحلام تشعر بأنها متغير منذ شهور كما كان معها ولم يعد يحبها مثل أول، فقالت له:

قصص حب جميله قصة الثري و البائعة قصة عشق مثيرة جداً

يا سمير هل ستتخلى عني؟ رد ببرود أعصاب :أسمعي يا أحلام أعتقد بأننا لا نناسب بعضنا البعض فهناك الكثير من الفروقات بيننا وانتي فتاة لا تناسبيني ولن تناسبيني يوماً، وانا بالفعل قد خطبت فتاة أخرى مناسبه لي وأعتقد أنها ستكون زوجة صالحة لي وتحافظ على اسمي وعلى أولادي، وايضاً انا لا اريد فتاة كنت أتسلى معها فقط سامحيني يا أحلام قالت وهي منهارة بالدموع.

لا لن اسامحك وهل ظهرت تلك الفروقات الأن ؟ ماذا عن حب السنوات وسهر الليالي، ولكنه لم يكن يعرف ماذا يقول ففضل الصمت، في هذا الوقت أغلقت هاتفها ولم ترد، لأنها فهمت بأنها كانت تعيش أكبر كذبة في حياتها، لم ترد على والدها الذي يريد أن يزوجها بأبن زوجته، لم يبالى بأنها لا تحبه ولم يهتم بأنها لا تحب زوجته ولم يهتم بأنه أصغر منها ولا بأنها تكرهه ولم يبالي بأي شيء ولكن السبب في ذلك كان ذلك الحقير سمير فتمنت بأنها لم تلتقيه ولم تقابله يوماً.

السابق
قصص حب حزينة ومؤثرة قصة أحمد وديما
التالي
قصة قصيرة هادفة مؤثرة قصة حب الام

اترك تعليقاً