قصص اطفال

قصص أطفال مكتوبة قصة بشير السعادة

قصص أطفال مكتوبة

قصص أطفال مكتوبة على موقعنا قصص وحكايات (قصة بشير السعادة) اتمني ان تنال اعجابكم واذا كنتم تريدون المزيد من قصص أطفال مكتوبة فيمكنكم زيارة قسم : قصص اطفال

في الطرف الشرقي في احدى الجزر قامت قرية صغيرة بائسة تتكون من سبعة بيوت فقط كانت ارضها كاحله لا تنتج إلا محاصيل ضئيلة وثمارهً هزيلة كان بحرها ثأئراً وامواجه عاليه.

في أغلب الاوقات فكان من الصعب على أهلها صيد ألأسماك لذلك عاشوا في فقر وتعاسه وبالرغم من مرور الأيام والسنين لم تتزايد بيوت القرية ولم يتكاثر أهلها ولم تتحسن احوالهم في صباح صعب شمسه مشرقه ورياحه هادئة وصل عم عابد.

إلى الميناء كان شيخاً طويل القامة أبيض الشعر يرتدى ثوباً بسيطاً ويحمل خرجاً علي كتفه أقام لنفسه كوخاً في طرف القرية وعاش بين أهلها كأنه واحداً منهم ولأنه كان سمحاً وكريماً يساعد الناس ويقدم خدماته لكل من يحتاجها أحبه اهل الجزيرة ورحبوا بأقامته بينهم.

كان عم عابد يخرج كل صباح ويتجول بين تلال الجزيرة ووديانها يفحص أرضها ويجمع عينات منها ثم يعود إلى كوخه ليصنع ادوات وأواني على الألات ألتى اعدها بنفسه كان فتيان القرية يتبعون العم عابد ويتعلمون منه.

قصص أطفال مكتوبة قصة الشيخ والقرية البائسة

أقرا ايضاً :

قصص اطفال مكتوبة قصيره قصة القائد والنمله

قصص للاطفال مفيدة قصة تفضل معي قصة بسيطة وهادفة للاطفال

قصص للأطفال قصيرة قصة حكيم الجبل

وكان من بينهم غلام في الرابعة عشر من عمره اسمه ياسر يتميز بالنشاط وحدة الذكاء ووجب بالعم عابد فصار يلازمه في جوالاته ويعاونه في اعماله فأحبه عم عابد لأخلاصه وحرصه على مافي منفعه للناس وأتخذه مساعداً له وعلمه كثيراً من الحرف والصناعات دل عم عابد أهل القرية على اماكن الصلصال الموجودة بكثرة في جزيرتهم وعلمهم صناعة الفخار فأتقنوها وتفننه فيها.

وأصبحه ينقلون انتاجهم بالقوارب ليبيعه في الجزر والبلدان الاخرى فأنتشعت احوالهم وزالت التعاسه عن نفوسهم حتى أن سبعة من فتيان الجزيرة تقدموا للزواج من سبع من فتياتها وساعدهم عم عابد في بناء سبعة بيوت جديده فتضاعفت بيوت القرية.

ذات صباح ذهب ياسر إلى كوخ العم عابد فلم يجده فيه ووجد رسالة منه على باب الكوخ يقول فيها لا داعي لوجودي بينكم بعد أن اصبحتم سعداء سأرحل إلى أنُاس اخرين لأنشر بينهم السعادة والابتسام فلا تنسوني.

حزن ياسر لفراق العم عابد وفكر كيف يبقي ذكراء حية في نفوس أهل القرية فصنع سبعة خواتم من الفضى حفر على كل منها صورةً لوجه الشيخ المبتسم وقدمها للأزوج السبعة ألذين ساعدهم عم عابد في بناء بيوتهم ليهدوها لزوجاتهم.

قصص أطفال مكتوبة هادفة قصيرة

 ومازالات القرية تعيش في سعادة ورخاء ومازال اهلها يتفننون في صناعة الفخار ويبتكرون أشكالاً جديدة منه وكلما تقدم شاباً للزواج أهدى عروسه خاتماً من الفضى محفورة علية صورة وجه عم عابد الشيخ الذي كان سبباً في سعادتهم.

السابق
قصص اطفال مكتوبة قصيره قصة القائد والنمله
التالي
قصص للأطفال قصيرة قصة حكيم الجبل

اترك تعليقاً