قصص اطفال

قصص اطفال جميلة مكتوبة قصة الرجل واليمامة

قصص اطفال جميلة مكتوبة

قصص اطفال جميلة مكتوبة على موقعنا قصص وحكايات (قصة الرجل واليمامة) اتمني ان تنال اعجابكم واذا كنتم تريدون المزيد من القصص فيمكنكم زيارة قسم : قصص اطفال

حكاية الرجل واليمامة … كان الرجل يعيش وحيداً في بيت صغير من البساتين والحقول لكنه كان سعيداً بالحياة بين الاشجار والطيور والازهار ذات يوم وجد حمامة جريحة علي باب بيته.

قصص اطفال جميلة مكتوبة قصة الرجل واليمامة

فأخذها وضمد جراحها وقدم لها الماء والطعام ثم قام ببناء لها عشاً من الحشائش والعيدان ووضعه بالقرب من النافذه لم يحبسها في قفص لأنه يحب الحرية ويقدرها ولا يريد أن يحرم اليمامة منها مرت الأيام وألتأمت جروح اليمامة ونمة لها ريش جديد.

وصارت تطير في انحاء البيت وتخرج احياناً من النافذة وتحط علي الشجرة القريبة ثم اصبحت تطير مع الطيور الاخرى لتلقط الحبة من الحقول كان الرجل يقضى الساعات في العناية ببستانه.

اقرأ ايضاً : 

قصص اطفال مكتوبة قصة فيزو المحترم

قصص للأطفال قصة تفضل معي

قصص للأطفال قصة حكيم الجبل

قصص للأطفال قصة بشير السعادة

وكانت اليمامة تقف علي كتفه او تحط بالقرب منه وتأكل الحب من يده واصبح لا يحتمل غيابها وينتظرها كل يوم حتى تعود وترقد في عشها كان يترك نافذة البيت مفتوحة دائماً لتشعر اليمامة انها حرة تطير وترحل متى شاءت لكنها كانت تعرف تعلقه بها وانه يتمنى أن لا تتركه ابداً فكانت تحرص علي العودة لعشها كل مساء ليتأكد من وجودها قبل أن ينام وليراها اول شئ في الصباح.

قصص اطفال جميلة مكتوبة قصيرة

مرت الأيام ولاحظ الرجل أن اليمامة اصبحت تقضى وقتها في عشها لا تغادره نادراً إلا إلى الحقول ولم تعد تستجيب لنداء الطيور الاخرى التي تحط علي النافذة وتدعوها للتجول في ذات ليلة بات الرجل يفكر في حاله وحال اليمامة فقد عرف انها تود الانطلاق في الدنيا الواسعة.

لكنها تنازلت عن حريتها تقديراً منها لما قدمه لها من عطف ورعاية في الصباح كان الرجل قد قرر امراً فحمل عش اليمامة وخرج بها إلى البستان ووضعه علي غصن شجرة الكافور بين اعشاش الطيور الاخرى ووقف يربط علي ظهرها ويهمس لها سأكون سعيداً كلما اتيتي لزيارتي كما اسعدتني بمجيئك اول مرة ثم رجع إلى بيته وترك نافذته مفتوحه.

السابق
قصص اطفال مكتوبة قصة فيزو المحترم
التالي
قصص بنات قصة ليلى تسرح شعرها

اترك تعليقاً