قصص حب

قصص حب رومانسية قصة فارس احلامي

قصص حب رومانسية

قصص حب رومانسية على موقعنا قصص وحكايات ( قصة فارس احلامي ) اتمني ان تنال اعجابكم واذا كنتم تريدون المزيد من القصص فيمكنكم زيارة قسم : قصص حب

قصص حب رومانسية قصة أمل والاحلام الغريبه

كان هناك فتاة جميلة تقابلت صدفة بشاب جميل وقد اعجبها وهوا اصبح فارس أحلامها،

وكانت هذه الصدفة الغريبة صادفتها من قبل ولكن في حلمها وهذه القصة هي قصة فارس أحلامي.

فتاة تبلغ من العمر ٢١ عام وتسمى أمل وهي شديدة الجمال الفائق والرقي و حسن التعامل

وحسن الأخلاق والسلوك الحسنة ويشهد لها جيرانها بذلك أي أنها تلفت الانتباه والنظر عندما

تمشي في الشارع وتتمتع بصفات رائعة وأخلاق حسنة وهي طيبة وحنونة وجذابة ومثيرة الجمال،

أمل فتاة لا نؤمن بالحب كثيرا بسبب خلافاته الكثيرة ومشاكله لأنها قد قرأت بعض قصص الحب

قصص حب رومانسية قصة فتى احلامي

والرومانسية التي في الكتب أو يحاك لها من أقاربها أو أصدقائها لا تصدقها، أمل فتاة مجتهدة

كثيرا في دراستها وتسعى كثيرا إلي العمل ولا يخطر على بالها ان تفكر في أي شيء

غير دراستها وأهلها وعملها. حلم أمل المتكرر: كانت دائما أمل يحدث لها شيء غريب يقلقها

وهي نائمة كل يوم وهي كانت تحلم كل يوم بشاب جميل و وسيم الوجه، وكان هذا الشاب

يقترب منها وهي تنجذب إليه وتحبه ويطلب منها أن يتزوجها، ومن الغريب أن أمل كانت كل يوم

تحلم بهذا الحلم المتكرر ونفس هذا الشاب الوسيم لدرجة جعلت أمل تحفظ شكله وملامح

هذا الشاب الجميل بالرغم من أنها لم ترى هذا الشاب طوال حياتها. وفي يوم من الأيام أعلنت

الجامعة التي تدرس أمل فيها احدى الرحلات للمدن الساحلية الرفاهية ,

و فرحت أمل كثيرا وايضا أصدقائها بهذه الرحلة. و كانت أمل وصديقاتها فرحوا كثيرا وكانوا في غاية

السعادة والحماس لهذه الرحلة حتى كانوا يقضون وقتا جميل وممتع قبل امتحانات نهاية العام

الدراسي. وقد ذهبت أمل وأصدقائها إلى الرحلة وظلت أمل تعيش مع أصدقائها جو من التراخي

والاستمتاع بهذه الرحلة الممتعة التي كانت مليئة بالحب والفرح والضحك والامل . وفي يوم من الأيام

قصص حب رومانسية قصيرة

طلبت صديقة من صديقات امل الذهاب إلي التسوق معها لكي يشتروا بعض الأشياء المهمة

والضرورية التي يستخدمونها في الرحلة. فذهبت أمل مع صديقتها الي السوق لكي تشتري بعض

الاشياء الضرورية التي تريدها صديقتها، وخلال أثناء الذهاب الى السوق يشاء القدر أن يصدمها

بشخص طويل جدا وقد نظرت أمل بهذا الشاب وهي في شدة غضبها. وعندما رأيت هذا الشاب

من ملامحه فجئت أمل وكأنها قد شعرت إنها شاهدت هذا الشاب من قبل وأنها تعرفه جيدا .

ولكن عادت أمل بسرعة إلي واقعها وسيطرت علي غضبها الذي كانت تخفيه بسبب اندهاشها

وقالت لهذا الشاب بعصبية شديدة لماذا اصطدمت بيه هكذا. فقال لها الشاب بعصبية شديدة

أيضا إنك كنتي تمشين دون انتباه و تركيز ورد هذا الشاب اغضب أمل كثيرا حتي صرخت بشدة

في وجه وقالت أنت الذي ارتكبت خطأ في البداية. ولكن تجرأ هذا الشاب وامسك يد امل وقال لها

انتي الذي اخطئتي ولكن أمل استغربت من جرأة هذا الشاب وأخذت نفسها وذهبت في طريقها.

وسارت أمل تمشي طريقها وهى تفكر في هذا الشاب الجميل وكانت تتذكر هل رأته من قبل

قصص حب رومانسية ومؤثرة

وكانت تتذكر ملامحه الجذابة. وكانت تسأل نفسها كيف تجرأ هذا الشاب و يمسك يداها ويقشعر

جسمها ويهز كيانها من هذه اللمسة. ولكن فاقت أمل من التفكير علي صوت واحدة من صديقاتها

التي تعرفت عليها في الطريق صدفة وقالت لها من المتوقع أن تقيم حفلة على الشاطئ

في المساء وان الكل مدعو الى هذه الحفلة. وقد بدأت أمل في التفكير والحماس الي هذه الحفلة

وقد وبدأت أمل تجهز نفسها هي وصديقاتها لكي يذهبوا إلي هذه الحفلة في المساء.

وهناك قد رات أمل بوجود هذا الشاب الوسيم في الحفلة وقد اختلفت مشاعر أمل بين أن تعرف

من هو هذا الشاب وبين الضيق الذي حدث لها في السوق . وكادت أمل تلاحق هذا الشاب الجميل

بنظارتها إليه حتى لاحظ هذا الشاب ان امل تنظر إليه فأصبح هذا الشاب يريد التعرف علي أمل

ولكن خاف من ردت فعلها . ولكن تجرأ هذا الشاب أن يذهب و يتعرف عليها بعد أن عرف

أنها صديقة جارته وقام هذا الشاب أن يعتذر لها عما فعله في السوق.فاعف عنا امل ووافقت

وقبلت اعتذاره واسفه لها وبدأو يتبادلو الحديث بينهم وقضوا الحفلة مع بعضهما حتى ذهب

كلا منهم إلى بيته . وفي هذه الليلة لا استطاعوا أن يناموا من كتر التفكير بلقائهم والإعجاب الشديد

بينهما وقالت أمل ان هذا الشاب الجميل الذي رأيته في الحلم كل يوم نفس الملامح والشكل

والوجه الوسيم . وفي اليوم التالي استيقظت أمل باكرا وقد تمنت أن تشاهده وتتقابل مع هذا

الشاب مرة أخرى قبل أن تغادر إلى المدينة لأن وقت الرحلة قرب ان ينتهي. كادت تتخيل

هذا الشاب دائما ولكن لا تراه وفي نفس الوقت الشاب لا يعلم من اين تلك الفتاة الذي غادرت

الشاطئ وعادت إلى المدينة فظل يبحث عنها كثيرا ولم يجدها بعد وقد انجذب انتباه بهذه الفتاة.

ومضت شهور وأيام وكل واحد منهم عاش حياته طبيعيا ولكن كلا منهما لم ينسي الثاني ابدا ،

قصص حب رومانسية قصة أمل والشاب الوسيم

وفي يوم من الأيام جاء إلى أمل دعوة فرح حفل زفاف احدى صديقاتها فذهبت امل لشراء فستان

لحضور حفل الزواج. وهي في سيرها وشرائها الفستان التقت بهذا الشاب الوسيم من جديد

فعرض عليها الشاب الجلوس في أي مكان وكان هذا المكان احدي الكافيهات وهي وافقت وهناك

قد اعترف بحبه لها وهي أيضا اعترفت له بحبها له وقد طلب منها أن يخطبها. وقد فرحت

أمل كثيرا وذهبت إلي أهلها وأخبرتهم عن ما حدث لها وقد تم عقد القران بعد سنة وقد تزوجت

امل بفتي احلامها وأنجبت أمل وهذا الشاب ثلاثة أطفال. ولكن ما زالت تأمل تحلم بزوجها

وكانت تكتب كل يوم مذاكرتها وتسميها فارس أحلامي الذي عشقته بجنون.

اقرا ايضا :

قصص اطفال جديدة وجميلة 2019 قصة أهلاً وسهلاً

قصص اطفال جديدة قبل النوم قصة اللغز

قصص حب حزينة قصة اعتني بزهرتك قبل أن تذبل 

قصص اطفال مكتوبة هادفة قصة جرة الذهب

قصص اطفال جميله قصة في الحقل

السابق
قصص اطفال جديدة قبل النوم قصة اللغز
التالي
قصص اطفال جديدة وجميلة 2019 قصة أهلاً وسهلاً

اترك تعليقاً