قصص حب

قصص حب مؤثرة قصيرة مجموعة قصص حقيقية مؤثرة جداً

قصص حب مؤثرة قصيرة

نقدم لكم اليوم مجموعة قصص حب مؤثرة قصيرة حدثت بالفعل ومن الممكن أن تستغرب ولكن يؤسفني أن أخبرك أن هذه القصص قد وقعت بالفعل.

دائما ما تكون قصص الحب في حياة كل منا وستظل موجودة في حياتنا حتي النهاية لأن الحب موجود بداخل كل شخص على وجه الأرض لأن الحب اكبر من مجرد حب بين رجل وامراة الحب موجود بين العبد وربه وبين الأم وأولادها وبين جميع أفراد.

الحب ايضاً موجود عند الرجال الذين يقفون عند الحدود ليلاً ونهاراً من أجل حراسة وحفط وطنهم لأنهم يحملون حباً كبيراً لوطنهم واراضيهم.

Contents

قصص حب مؤثرة قصيرة قصة كارل وماريا
كان كارل من الاطباء الممتازين في مجال الطب وكان ينعم بحياة جميلة وهادئة مع زوجته وأولاده ولكن لم يسوء صفو هذه الحياة الجميلة سوى بسبب حلم كان يراوده منذ أن كان صغيراً، فقد كان دائماً ما يحلم بجدته المتوفية تقول له يا كارل انت سوف تحب فتاة صغيرة سوداء الشعر وستصبح حلم عمرك.

ولكن كارل لم يلتفت الى الحلم ومضى في طريقه وفي إحدى المرات ذهب كارل الى مستشفى خارج البلاد لفحص حالة خطيرة، وإذا به يرى فتاة صغيرة ولها بشرة سوداء وشعر اسود قوي للغاية وعندما حدق بها وجدها تلك الفتاة التي في الحلم.

وفي هذه اللحظة فرح كارل كثيراً ولم يكن يعرف ماذا يجب أن يفعل وهو رجل عجوز وهي شابة جميلة واخذ سريعاً يفحص المريضة ماريا ذات الشعر الاسود، وبعد فحصها اكتشف كارل انها مصابة بذلك المرض الذي لم يكن له دواء في وقتها مرض السل لكنه بدأ بالبحث عن كافة الطرق من أجل علاجها ولكن للأسف لم يجد لها علاج وماتت ماريا.

ولكنه لم يستسلم بسهولة لهذا الأمر ثم قال ظل يفكر بعض الوقت ليجد حل وبعد الكثير من التفكير وصل الى فكرة وهي إعادة ترميم جثة ماريا فقام كارل بالذهاب إلي المقابر ليحضر الجثة ويعيد ترميمها.

وبالفعل أعاد ترميم الجثة وأضاف للجثة مكونات جسدية كاملة حتي أنه أوجد لها أعضاء تناسلية واضاف لها روائح العطر وظل الرجل يعيش مع جثة ماريا خمس سنوات متتالية وبل ايضاً يمارس معها علاقة زوجية حميمة.

حتي سمعت اخت ماريا بعض الإشاعات من الناس تفيد بأن كارل يحتفظ بجثة في منزله تشبه اختها ماريا، وعندما تأكدت اخت ماريا من هذا الأمر ذهبت الى الشرطة وقامت بعمل بلاغ ضد كارل وبالفعل ذهبت الشرطة للقبض على كارل وارسلوه الى مستشفى الامراض النفسية بالرغم من أنه بكامل قواه العقلية.

وعند خروج كارل من المصحة سافر الى الخارج ويقال أنه وجد دمية شبيهة بماريا الى حد كبير وعاش معها حياته حتي توفى.

قصص حب مؤثرة قصيرة قصة أنا لحبيبي وعيون حبيبي لي

 بدأت هذه القصة في أحد استوديوهات تحميض الصور بماليزيا، الذي كان يعمل به فتاة وشاب يحبون بعضهم بعضهم لدرجة لا توصف، كان كلاً منهم يعشق الاخر لدرجة الجنون، وكانوا دائما ما يقضون اليوم سوياً ولا يفرقهم إلا النوم، لقد كانوا دائماً ما يذهبون بعد العمل إلى الحدائق ليقضوا فيها بعض الأوقات الجميلة والمليئة بالحب وكانوا دائما ما يسجلون تلك اللحظات الجميلة بالصور حتي تظل هذه الذكريات معهم الى الابد.

 وفي يوم من الأيام أخذت الفتاة اجازة لانها كانت ترتبط بموعد مع والدتها، فقال الشاب لا بأس سأذهب اليوم إلى الاستوديو بمفردي وعندما ذهب بدا بتحميض بعضاً من الصور، وعندما انتهى من العمل قام بترتيب المكان ووضع المواد الكيمائية التي كان يستخدمها عند تحميض الصور في مكانها، ثم ذهب إلى منزله بعد أن نال منه الإرهاق والتعب فلقد كان يوم شاق.

 وفي اليوم التالي ذهبت الفتاة إلى الأستوديو لتمارس عملها بشكل طبيعي قامت بتحميض بعض الصور فقامت بالذهاب لتاخذ بعض المواد الكيميائية التي تحتاج في تحميض الصور،وعندما رفعت رأسها لتاخذ الزجاجة التي بها الحمض وقع على وجهها، فهي لم تكن تعلم بأن حبيبها قد وضع  الحمض بدون أن يغلقه بشكل جيد ولسوء الحظ حدث ما لم تكن تتوقعه، فقامت بالصراخ كثيراً من الألم فسمعها العاملين وأتوا ونقلوها إلى المستشفى لانها كان في حالة حرجة جداً.

علم الشاب بما وقع لحبيبته فذهب إلى الطبيب مسرعاً ليسأله ما الذي حدث فأخبره بأن الحمض الذي وقع على وجهها من أكثر الاحماض الخطرة الموجودة في العالم وقوي جداً، وهذا ما جعلها تفقد بصرها.

ولكن عندما سمع الشاب حديث الطبيب قرر أن يتركها، ولم يهتم بكل حبهم وعشقهم لبعضهم البعض وقام بتمزيق كل الصور التي جمعتهم سوياً، وقرر أن يمحو كل ذكرياته معها حتي لا يتذكرها مجدداً.

خرج الشاب من محل العمل واستغرب الجميع من هذا التصرف، ولماذا فعل هذا بحبيبته المظلومة، وهل تكون نهاية قصة حبهم بأن يتخلي عنها في أكثر الأوقات التي تحتاجه فيها وهي من أصعب اللحظات بالنسبة إليها، العديد من الأسئلة لم يجد لها اصدقائهم المقربين إجابة، ولم يكن الشاب موجود ليجيب على أسئلتهم.

قصص حب مؤثرة قصيرة قصة مؤثرة جداً

اقرا ايضاً : 

قصص حب مثيرة قصة العودة إلى الحبيب من افضل قصص الحب

قصص الحب والرومانسية قصص زواج عن حب

تكملة القصة : 

ذهب الاصدقاء إلى المستشفى ليطمئنوا على الفتاة فوجدوها بحالة جيدة جداً، بعد أن قامت بعملية تجميل في وجهها، وكانت المفاجأة بأن الفتاة لم تفقد بصرها وكانت سليمة ولم يحدث لهم شئ، وبعد بضعة ايام خرجت الفتاة من المستشفى فقررت أن تذهب إلى الاستوديو وعندما نظرت للمكان انهمرت الدموع من عيونها عندما تذكرت ما فعله حبيبها بها، بعد أن تركها ولم يهتم بأمرها عندما كانت في أصعب حالاتها.

فقامت الفتاة بالبحث عن حبيبها ولكنها لم تجده، فظلت تفكر قليلاً فقررت أن تذهب إلى المكان الذي كانوا دائماً ما يذهبون إليه سوياً على أمل أن تجده هناك، وبالفعل راته جالس على الكرسي في الحديقة، ذهبت إليه ووقفت امامه وهي تبكي بحسرة على ما فعله معها.

 لحظات وتعجبت الفتاة في أمر حبيبها الذي لم يهتم بوجودها وكأنه لا يراها!

بالفعل هو لم يكن يراها لأنه أعمى! لأنه عندما علم من الطبيب أنها فقدت بصرها، ذهب مسرعاً ومزق كل الصور التي تجمعهم سوياً، لأنه كان بالفعل قرر بأن يتبرع لها بعيونه، ثم يبتعد عنها بكل ذكرياته ليعطيها فرصة لتعيش حياة سعيدة مع شخص أخر يسعدها وتحبه وتكمل حياتها معه، لأنه اعتقد بأن صور ذكرياتهم ستكون عائق لها في استكمال حياتها بشكل طبيعي.

فقد بفضل الشاب أن يعيش وهو أعمى على أن تكون حبيبته عمياء!

ابتعد عنها حتى تعيش حياتها بسعادة مع شاب يستطيع أن يمنحها الحب والسعادة، لأنه أعمى فهو لن يفيدها بشىء بل سيكون عبئ عليها، وهو ما لم يكن يتحمله.

انصدمت الفتاة ولم تتحمل أن تراه وهو أعمى فوقعت الفتاة على الأرض وكانت الدموع تنهمر من عيونه التي اعطاهم لها.

ذهب الشاب من طريق، وذهبت الفتاة من طريق آخر، لتنتهي قصة من أعظم قصص الحب والتضحية في التاريخ.

قصص حب مؤثرة قصيرة وكانت هذه هي نهاية القصة

انتهت القصة وذهب أوفى حبيب ليواجه الحياة وحيداً بعد أن وهبها عينه، ذهب بعد أن مزق كل صورهم وذكرياتهم الجميلة معاً حتي لا تتذكره مرة أخرى، ولكنه لم يكن يعلم بأنه أعطاها ماهو اجمل من الاف الذكريات والصور فقد اعطاها جزء منه سيعيش معها إلى الأبد. 

السابق
قصص حب مثيرة قصة العودة إلى الحبيب من افضل قصص الحب
التالي
قصص الانبياء للاطفال قصة آدم عليه السلام

اترك تعليقاً